عيادة الاذن والانف والحنجرة

يتم في عيادة الاذن والانف والحنجرة من مساشفى ساني كونوكأغلو الخاص فحص وتشخيص وعلاج الامراض بأحدث تقنيات التصوير بشكلٍ مريحٍ وصحيحٍ وموثوقٍ في مدة قصيرة.

الفحص العيادي :

هو فحص قناة الأذن الخارجية وغشاء الطبلة تحت المجهر، ويحصل بهذا الاسلوب على كافّة المعلومات حول قناة الأذن الخارجية وغشاء الطبلة. يمكن تشخيص أمراض الأذن الوسطى عن طريق هذا الأسلوب بشكلٍ سهلٍ جداً اذا كان غشاء الطبلة مثقوباً.

طرق التشخيص :

يتم القيام بجميع أنواع الطرق التشخيصية في مستشفانا.

 الجراحة : رأب الحاجز الانفي (الانحراف) :

السبب الاهم المانع للتنفس من الانف هو الانحراف في المنطقة المسمى بالحاجز الأنفي. ويتم في مستشفانا تحقيق عملية الانحراف الجراحية بمساعدة البصريات الجامدة/الصلبة في معدلات نجاحية عالية وذلك بشكلٍ روتينيٍ.

استئصال المحارات (الجزئي والكلي) :

هو إستئصال لحم الأنف، تتوسع وتنمو لحوم الانف السفلية التي لا تمنع من التنفس على العموم بسبب الحساسيّة، والتلوث الهوائي، والدخام/السجارة وغيرها من العوامل. ويتم إستئصال لحوم الانف المريضة التي تسبب الانسداد في الانف بالطريقة النظيرية.

استئصال السليلة (التنظير الداخلي) :

تتكوّن في الانف السليلةَ التي تظهر نتيجة حساسيّة الغشاء المخاطي وهي شفّافة في لون ابيض يضرب الى الصفرة، ناعمة تذكر بعنقود العنب. تخرج البوليبات/الاورام الحميدة بالعملية الجراحية بالمنظار تحت التخدير العام او التخدير الموضعي. وان وجدت في المريض البنية الحساسّة فتتكرّر وان يتم إستئصلها بشكلٍ جيدٍ.

الجيوب الأنفية (جراحة الجيوب الأنفية الوظيفية بالمنظار) :

يقترح التدخل الجراحي لوقائع التهاب الجيوب الأنفية المزمن التي لا تتجاوب مع المضادات الحيوية لمدة طويلة. يتم في العصر الراهن إزالة الانسدادات زالتضيّقات التي في قنوات الجيوب الانفية، والتجويف الانفي "بالطريقة التنظيرية" ويوفّر تهوئة وصرف الجيوب الانفية المناسب للفيزيولوجيا / علم وظائف الاعضاء. يمكن بجراحة الجيوب الأنفية الوظيفية بالمنظار علاج وقائع التهاب الجيوب الأنفية المزمن بنسبة 90% تقريباً، من دون الاضرار بأي من الانسجة الصحيحة السليمة، بل تزال فقط الآفات والاصابات المسببة للمرض وتنظف الخلايا.

الحلق؛ اللحمية (لحوم ممر الأنف) :

تسدّ لحوم ممر الانف المتضخمة الموسّعة حَدَبَة يوستاكيوس التي تربط بين الاذن الوسطي والجزء الخلفي من الحنجرة فتؤدي الى إمتلاء الاذن الوسطي بالسوائل وفقدان السمع في النتيجة. لابد من إستئصال لحوم ممر الانف في وقائع إلتهاب الاذن الوسطي كثيرة التكرّر، وإلتهاب الجيب الناجم عن الانسداد في الانف، والتنفّس من الفمّ، وعدوى الحبال الصوتية كثيرة التكرّر. يتم تحقيق العملية الجراحية تحت التخدير العام قصيرة الامد، وهي تدخل جراحي بسيط وخال من المشاكل وقليل الاخطار.

أنبوب التهوية :

تربط الأذن الوسطى  بممر الانف عبر حدبة/قناة يوستاكيوس، وتنسدّ هذه الحدبة التي تفيد المساواة بين ضغط الاذن الوسطي مع الضغط الجوي، في الاطفال عموماً نتيجة توسّع لحم ممر الانف توسعاً مفرطاً. ويحدث إفراز السوائل من الأغشية المخاطية وذلك نتيجة تأثر الضغط السالبي المتكوّن في الأذن الوسطى  فتؤدي هذه الحالة الى هجمات إلتهاب الاذن كثيرة التكرّر، وفقدان السمع. وتوضع أنابيب التهوئة على أغشية الاذن في هذا الوضع من أجل تسوية ضغط الأذن الوسطى . وتخرج هذه الانابيب بعد خمسة او ستة أشهرٍ تلقائياً من قبل الغشاء الاذني.

إستئصال اللوزتين :

اللوزتان غدّة لمفوية توجد في كلا طرفي تجويف الجزء الخلفي من الفمّ. قد تفقد اللوزتان خصوصيتهما الوقائية وتصيران ضارتان للجسد بسبب التعرض لهجمات إلتهاب اللوزتين التي تكون كل سنة أكثر من خمس مرات، والخُرّاج خلف اللوزتين، واللوزتين الكبيرتين لحدٍّ تمنع من التنفّس، والرائحة الفمية الكريهة، الروماتيزم المفصلي الحاد الناجم عن عدوى الحالة الدم بيتا المكورة العقدية (ميكروب بيتا)، وإلتهاب الكلي، والروماتيزم القلبي وفي حالات مشابهة من المضاعفات. لابد من عملية اللوزتين الحراخية في هذه الحالة. وبالاضافة الى ذلك، يمكن ان تقوم الغدات اللمفاوية الاخرى الموجودة في الحنجرة التي تسمى بحلقة فالدير/والدير، بخصوصيتها الوقائية بسهولةٍ. يمكن إجراء عملية إستئصال اللوزتين الجراحية في جميع الفئات العمرية وفي كافّة الفصول. لابد من الفحص العيادي أحسن وأكثر إنتباهاً في الأطفال دون ثلاث سنوات من العمر فقط.

عملية الشخير الجراحية :

قد تطوّر الطرق الجراحية وطرق الترددات الراديوية.

الحنجرة (الحلق)، والأورام الحميدة (العقيدات، الاورام الحميدة) :

يتم إستئصال الاورام الحميدة التي فوق الحبال الصوتية تحت التخدير العام وبتكبيرها مع المجهر وإستخدام آلام خاصة بمساعدة أنبوب تم وضعه عن طريق الفمّ.

جراحة التهاب الأذن الوسطى المزمن (رأب الطبلة، قطع الخشاء) :

يتم علاج فقدان السمع، والتسرب الاذني والالم الحادث في الاذن أحياناً، وإلتهاب الاذن الوسطي المزمن المتميز، بالعملية الجراحية تحت التخدير العام وبإستخدام المجهر ان لم تتجاوب مع المعالجة بالادوية. تنظّف كافّة خلايا الإلتهابات التي في الاذن الوسطي. ان وجد ذوبانٌ في عظيمات الأذن (المطرقة، السندان، الركاب) فيُقام بتركيب في السلسلة العزمية، وكذا يتم ترقيع الغشاء الاذني المثقوب.

رقم التلفون : 03422115000 (5365-5364)